هاييتي : بعد الزلزال ياتي الطوفان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هاييتي : بعد الزلزال ياتي الطوفان

مُساهمة من طرف admin في الثلاثاء يونيو 22, 2010 11:23 am

لمواجهة حالة الطوارئ التي تواجهها المنطقة مرة أخرى، غادرت شاحنات محملة بـ4,030 وجبة غذائية بورتو برنس لتوزيع المساعدات الغذائية الطارئة على سكان مدينة لي كايي وضواحيها. كما تم إرسال مساعدات غذائية إلى منطقة نيبس شمال مدينة لي كايي التي شهدت بدورها فيضانات مدمرة.
ويخطط برنامج الأغذية العالمي بالتعاون مع السلطات المحلية والمنظمات غير الحكومية لتوريد حصص غذائية لمدة عشرة أيام للسكان المتضررين بما فيهم 3,000 شخص تم إجلاؤهم من منازلهم في ما قبل.
وفي هذا السياق، أشار الرئيس الإقليمي للجمعية الوطنية للصليب الأحمر بهايتي، جان إيف بلاسيد، إلى أن "سوء أحوال شبكات الصرف الصحي تسبب في فيضانات في كل [أحياء] المدينة. وقد ارتفع منسوب المياه في بعض الأماكن إلى مستوى أسقف البيوت. إن الوضع سيكون مقلقا للغاية إذا ما استمرت الأمطار في الهطول بهذا الشكل. وبالرغم من شروق الشمس من جديد إلا أن الغيوم العاصفة لا تزال تطل وتختفي باستمرار".
وأخبر أحد عمال الإغاثة شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أن "الناس معتادون على التعامل مع الفيضانات ولكن ليس في هذا الوقت المبكر من السنة". وأوضح أن المياه الراكدة الناتجة عن الأمطار التي ضربت المنطقة يومي 27-28 فبراير ظلت تغمر المنازل بعد أيام من ذلك. وأضاف أن "الكثير من الناس أخبرونا أنهم فقدوا مواشيهم ومحاصيلهم [بما فيها أشجار الموز وقصب السكر]". كما أخبرت أم لطفلين تقطن بحي سلون بالمدينة شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أن عائلتها خسرت كل شيء بسبب الفيضانات التي دمرت كل ممتلكاتها من أسِرَّة وملابس وغيرها ولم تبق على شيء.
من جهته، أفاد مروسبري ريموند، رئيس منظمة كريستشن إيد Christian Aid الخيرية في هايتي أن المنظمات غير الحكومية المحلية المتعاونة مع منظمته تعمل على تقييم الأضرار التي لحقت بالقطاع الزراعي، وذلك بعد إعلان إدارة الحماية المدنية بهايتي عن أن هذا القطاع تكبد أضرارا بالغة نتيجة الطوفان. وفي العادة، يبدأ موسم الأمطار في البلاد مع بداية شهر أبريل ويبلغ ذروته في شهر مايو.
وفقا لإيان لوغان، مدير العمليات بالاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في بورتو برنس، فإن هايتي غير مجهزة بما فيه الكفاية لمواجهة مثل هذه الكوارث. وجاء في تصريح لوغان في بيان صحفي صادر عن الاتحاد الدولي أن "الفيضانات المبكرة بمدينة لي كايي جاءت لتذكرنا بقوة بحاجة إجراءات التأهب للكوارث التي وضعناها في أعقاب أعاصير عام 2008 للتطوير والتوسيع والتكييف. فنحن نواجه مجموعة شبه فريدة من الظروف الناجمة عن التعاقب السريع لزلزال كارثي وموسم أمطار ثم موسم أعاصير

admin
Admin
Admin

ذكر
تاريخ التسجيل : 12/12/2009
تاريخ الميلاد : 18/10/1980
الميزان
عدد المساهمات : 338
النقاط : 14560
مزاجي : ممتاز الحمد الله
سمعتي : 6
الموقع : www.libya-almajd.ahladalil.com

http://libya-almajd.ahladalil.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى